الرئيسية / متفرقات / ضحكة عالمية / تونس:نحو تجريم روابط “الأولترا” ومنعها من النشاط خارج وداخل الملاعب

تونس:نحو تجريم روابط “الأولترا” ومنعها من النشاط خارج وداخل الملاعب

على خلفية ما وقع في ملعب رادس الأولمبي،يوم الإربعاء 4 جانفي 2017، خلال مباراة النادي الإفريقي وباريس سان جرمان، وأحداث العنف والشغب التي صاحبت اللقاء الودّي،علمت الحصاد أن النية تتجه نحو إعادة طرح قانون 2010، الذي أجهض بعد الثورة والذي يمنع أي نشاط لمجموعات التشجيع” الأولترا” داخل وخارج الملاعب ويعاقب كل من يحمل شعاراته الداعية للعنف وإستهداف رجال الأمن.

من جهتها قالت النائبة بمجلس نواب الشعب ريم الثائري،

“ظاهرة العنف في الملاعب تفشّت وتكرّرت بشكل يدعو الى القلق في المشهد الرياضي التونسي.
المشهد الرياضي في تونس أصبح مصدر قلق وفزع يستدعي من وزارة الشباب والرياضة وكافة المتدخلين في الشأن الرياضي التدخل العاجل من أجل اصلاح هذا الوضع حتى تكون الرياضة اداة للتنمية والتحابب والتأخي والتعايش.
تواتر على وزارة الشباب والرياضة عدد من الوزراء بعد الثورة منها الرّياضي الى التّقني الى التكنوقراط الى السياسي وحال الرياضة من سيىء الى اسوا .
بعيدا عن شخصنة الامور رغم ما صاحب الوزيرة الحالية من احتجاجات ورفض البعض توليها وزارة مهمة لا تفقه ولا تعرف عنها شيئا وما نسمعه حاليا من مساعيها الى اقصاء الكفاءات في الوزارة فان قطاع الرياضة يرزح ويئنواصلاحه يتطلب من الخبرة والدراية بهذا القطاع الشيء الكثير.
باتجاه مسائلة وزيرة الشباب والرياضة حول مجهودات الوزارة للتصدي لظاهرة العنف في الملاعب التونسية والتي اساءت لصورة تونس في الخارج وما حدث اليوم في ملعب رادس خلال المباراة الودية التي جمعت فريق النادي الافرقي بنادي باريس سان جرمان الفرنسي مسّ من هيبة الدولة التي تحدث عنها الكثير .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *